وزارة الداخلية التونسية تعلن توقيف عناصر خلية إرهابية مرتبطة بمنفذ اعتداء برلين الأخير

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 24 ديسمبر 2016 - 4:19 مساءً
وزارة الداخلية التونسية تعلن توقيف عناصر خلية إرهابية مرتبطة بمنفذ اعتداء برلين الأخير

كشفت وزارة الداخلية التونسية، السبت، توقيف عناصر خلية إرهابية مرتبطة بأنيس العامري، المشتبه به الرئيسي في اعتداء برلين، والذي قتلته الشرطة الإيطالية الجمعة.

وأفادت الوزارة أن من بين عناصر هذه الخلية ابن شقيقة العامري، الذي اعترف بأن خاله كان “أمير” مجموعة إرهابية تنشط في ألمانيا، وأنه أرسل له أموالاً للالتحاق به هناك.

وأوردت الوزارة في بيان: “تم يوم 23 ديسمبر/كانون الأول 2016 إماطة اللثام عن خلية إرهابية تتكون من ثلاثة عناصر، تتراوح أعمارهم بين 18 و27 سنة، تنشط بين فوشانة (قرب العاصمة تونس) ومعتمدية الوسلاتية من ولاية القيروان (وسط) على علاقة بالإرهابي، أنيس العامري، مرتكب العملية الإرهابية التي (حصلت) بمدينة برلين الألمانية”.

وأضافت: “تبين أنّ من بين أفراد الخلية ابن شقيقة العنصر الإرهابي المذكور، الذي بالتحري معه اعترف بأنه يتواصل مع خاله عبر تطبيق (تلغرام) للإفلات من المراقبة الأمنية باعتباره (تطبيقاً) مشفراً وسرياً”.

وأوضحت أن أنيس العامري “استقطب ابن شقيقته لتبني الفكر التكفيري، وطلب منه مبايعة تنظيم (داعش) الإرهابي، حيث قام بتسجيل نص المبايعة وإرسالها إلى الإرهابي المذكور بألمانيا عبر التطبيق المذكور”.

وأضافت أن ابن شقيقة أنيس العامري اعترف بأن خاله “أرسل له مبالغ مالية بهوية تخصّ شخصاً آخر عن طريق البريد لمساعدته على الالتحاق به والانضمام إلى كتيبة (أبو الولاء) بألمانيا التي أعلمه بأنه أميرها”.

الجدير بالذكر علي أنة قد قتل شرطي إيطالي ليل الخميس الجمعة أنيس العامري وذلك خلال تدقيق في الهويات بالقرب من محطة للقطارات في مدينة ميلانو، حيث انه قد أطلق النار على رجال شرطة وأصاب أحدهم بجروح طفيفة.

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الناس الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.