اخبار مصر اليوم : مجلس النواب قانون التنظيم المؤسسي للصحافة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 14 ديسمبر 2016 - 11:02 مساءً
اخبار مصر اليوم : مجلس النواب قانون التنظيم المؤسسي للصحافة

اعلن اليوم مجلس النواب المصري، في بيان رسمي عن الموافقة بشكل نهائي علي قانون التنظيم المؤسسي للصحافة والإعلام وبأغلبية كبيرة .

وطالب الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب الموافقين بالوقوف لإعلان موافقتهم فرفض الوقوف 4 نواب فقط فيما صفق الجميع ترحيباً بتمرير القانون .

وقال عبدالعال إن القانون يحمي المهنة والعاملين فيها والجماهير والقراء والمشاهدين ويحافظ على المؤسسات الإعلامية ويحرص على استقرارها وتوفير المناخ اللازم للقيام بواجبها على أكمل وجه .

من جانبها ذكرت لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب برئاسة أسامة هيكل، أن القانون يهدف لضمان التزام وسائل الإعلام والمؤسسات الصحافية والإعلامية بمعايير وأصول المهنة وأخلاقياتها واحترام حقوق الملكية الفكرية والأدبية ووضع الضمانات التي تجعل ممارسة النشاط الاقتصادي في مجالي الصحافة والإعلام تتم بشكل سليم لا يمنع حرية المنافسة أو تقييدها أو الإضرار بها وضمان حماية حقوق الشعب في التمتع بإعلام وصحافة على قدر كبير من المهنية، وبما يتوافق مع الهوية الثقافية المصرية وكذلك ضمان استقلال المؤسسات الصحفية والإعلامية وحياديتها وتعددها.

من جانبه رفض المجلس الأعلى للصحافة القانون الجديد معلنا أنه سيخاطب مجلس النواب لإعلان أسباب رفضه، كما أعلن يحيى قلاش نقيب الصحافيين رفض النقابة للقانون، مؤكدا في تصريحات صحافية أن مجلس النواب، لم يلتفت لأي ملاحظات تقدمت بها أي مؤسسات ذات صلة بالقانون، كما لم يلتفت للملاحظات التي قدمتها الجماعة الصحافية، والنقابة، واللجنة الوطنية للتشريعات الصحفية، التي استمرت على مدار عامين.

الجدير بالذكر علي  أن القانون الجديد سوف يشمل مايقرب من 90 مادة حيث انة سوف يتم إرساله إلى مجلس الدولة، للمراجعة .

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الناس الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.