تقرير : خاطفي القاضي محمد الجيراني متهمين بقتل رجل أمن سعودي واستهداف مقار أمنية

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 2 يناير 2017 - 11:34 صباحًا
تقرير : خاطفي القاضي محمد الجيراني متهمين بقتل رجل أمن سعودي واستهداف مقار أمنية

الناس الإخباري -متابعات: لازال قضية خطف القاضي السعودي الشيخ محمد الجيراني, تثير جدلا واسع داخل المملكة العربية السعودية, بسبب بشاعة هذه الجريمة وتجرئ هؤلاء المجرمين على الإقدام على هذه الخطوة.

هذا وقد أبرز تقرير صحفي تورط المطلوبين الثلاثة المتهمين باختطاف قاضي دائرة الأوقاف والمواريث بالقطيف الشيخ محمد الجيراني، في عديد من العمليات الإرهابية، منها قتل رجال أمن واستهداف مقارّ أمنية كالاستخبارات العامة وشعبة البحث الجنائي.

وأوضح التقرير وفقاً لصحيفة “مكة” أن زعيم المجموعة وعقلها المدبر “محمد بن حسين علي آل عمار” كان ضمن خلية تشكلت لاستهداف الدوريات الأمنية، وتورط في إطلاق النار على ثلاثة من منسوبي شرطة الشرقية، وإطلاق النار على الجهات الأمنية أثناء مداهمة أوكار مطلوبين أمنياً، كما اشترك مع مطلوبين آخرين في تنفيذ هجوم مسلح ضد أحد مسؤولي القطيف، وفي اختطاف أحد رجال الأمن والاعتداء عليه وقتله.

أما المتهم الثاني “علي بن بلال سعود آل حمد”، فذكر التقرير أنه متورط في إطلاق نار على مبنى الدوريات الأمنية ومبنى شرطة القطيف، وإطلاق نار على دورية بشرطة القطيف ما أسفر عن استشهاد رجلي أمن، كما اشترك مع مطلوبين آخرين في رمي الزجاجات الحارقة على مبنى الاستخبارات العامة بالقطيف قبل نحو عام، واعتدى مع مطلوبين آخرين على سيارة نقل موظفي “أرامكو” بأحد شوارع القطيف وأحرقوا الحافلة.

وشارك المتهم الثالث “ميثم بن علي محمد القديحي” في إطلاق النار على قوى الطوارئ الخاصة أثناء أداء مهامها الأمنية، واختطاف أحد رجال الأمن والاعتداء عليه وقتله، فضلاً عن مشاركته في حادثة اختطاف مواطن والاتجاه به إلى أحد مزارع العوامية والاعتداء عليه.

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الناس الإخباري الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.